إعلام
صور
جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية تتلقى 3 مليون درهم إماراتي دعماً لمبادرة العيادة المتنقلة من مشاريع الساحل الأخضر
29/03/2020
 
هذا التبرع سيقدم علاجات للأمراض التنفسية وأمراض القلب والأوعية الدموية والاضطرابات العضلية الهيكلية لما يزيد عن 1500 مستفيد

تهدف مبادرة العيادة المتنقلة لتوفير خدماتها إلى شريحة واسعة من المجتمع من خلال أول عيادة متنقلة تساهم في فحص كوفيد-19

دبي، 29 مارس 2020: تلقت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية تبرعاً بقيمة 3 مليون درهم إماراتي قدمها السيد عبد الغفار حسين، رئيس شركة مشاريع الساحل الأخضر، وذلك دعماً للمبادرة التي أطلقتها الجامعة والمتمثلة في "العيادة المتنقلة" الهادفة لتوفير طريقة مبتكرة لتقديم الرعاية الصحية للأفراد في مختلف مدن الدولة، وذلك ضمن مساعي الجامعة نحو دعم المجتمع وخدمة الإنسانية.

وتنطلق العيادة الطبية المتنقلة والمجهزة، الأولى من نوعها، بأحدث الأدوات الطبية حاملةً أطباء متطوعين بهدف توفير علاجات طبية وفق أحدث التقنيات لكبار السن في الدولة، والعمال الذين لا يتمكنون من الوصول بانتظام إلى مراكز الرعاية الصحية، وأصحاب الهمم وغيرها من الشرائح المحتاجة في المجتمع. وستتمكن العيادة المتنقلة من علاج الأمراض التنفسية والهضمية والاضطرابات العضلية الهيكلية، فضلاً عن مشاكل اللثة والأسنان، والتهابات المسالك البولية ونقص الفيتامينات وداء السكري وارتفاع ضغط الدم والأمراض الجلدية وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وسيساهم هذا التبرع بقيمة 3 مليون درهم إماراتي في إطلاق أول عيادة متنقلة تساهم في فحص كوفيد-19 خلال 3 أشهر. وقد وقّع على الاتفاق النهائي كل من الدكتور عامر أحمد

شريف، مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، والسيد محمد عبد الغفار حسين، المدير التنفيذي لشركة مشاريع الساحل الأخضر.

كما توجّه الدكتور عامر محمد الزرعوني، نائب مدير الجامعة للشؤون الإدارية والخدمات المهنية، بالنيابة عن جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية بالشكر للسيد عبدالغفار حسين ومشاريع الساحل الأخضر على كرمهم ودعمهم لهذا المبادرة الهادفة إلى تقديم خدمات للمجتمع بطريقة أكثر شمولية. وقال: "تسعى جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية إلى النهوض بمستوى الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال نظام صحّي أكاديمي مبتكر وشامل يتبنّى الابتكار منهجاً، ويتفاعل مع المتطلبات الوطنية ويواكب التطورات العالمية لخدمة الفرد والمجتمع. وتهدف مبادرة العيادة المتنقلة إلى تقديم خدمات طبية متميزة للشرائح المحتاجة من المجتمع والأفراد غير القادرين على الوصول بسهولة إلى الخدمات الطبية. وقد ساهم التبرع السخي الذي قدمه السيد عبدالغفار حسين في ترجمة أهداف الجامعة على أرض الواقع المتمثلة في خدمة المجتمع من خلال نظام صحي أكاديمي شامل، لذا تتوجه أسرة جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية ببالغ الشكر له على هذه المبادرة الخيرة".

وتستعد العيادة المتنقلة لإقامة 30 جولة صحية سيستفيد منها ما يزيد عن 1500 شخصاً بنهاية عام 2020. ومع نهاية عام 2025، تسعى حملة العيادة المتنقلة إلى إقامة ما يزيد عن 300 جولة لتوفير رعاية صحية متميزة لما يزيد عن 100 ألف مستفيد في مختلف أنحاء الإمارات العربية المتحدة.

وتتماشى مبادرة العيادة المتنقلة مع قيمة العطاء في الجامعة، من خلال إحداث تأثير إيجابي على صحة المجتمع عن طريق البرامج المجتمعية النوعية مثل العيادة المتنقلة. وتأتي هذه المبادرة في ظل الرؤية الرامية للمساهمة في الخروج بمجتمع صحي من خلال الوصول إلى شريحة أكبر من المجتمع، إضافة إلى خدمة كبار السن والعمال من خلال هذه العيادة الصحية المجتمعية المتنقلة، وهو تحقيق لرؤية الجامعة لخدمة الإنسانية